تحليل الذهب والعوامل المؤثرة في تداول الذهب

الذهب هو معدن نادر ونفيس وله العديد من الإستخدامات العملية، لقد تم إستخدامه على مدار تاريخ البشرية كعملة وكحلية وكمخزن للقيمة وغيرها، ونظراً لحقيقة أن الذهب يرتبط إرتباطاً وثيقاً مع الثراء، فإنه يتمتع بعلاقة فريدة مع الأسواق المالية.

دعم معيار الذهب – الذي كان ساري المفعول لسنوات عديدة – عملات دول عديدة حول العالم، بحلول وقت إبرام إتفاقية بريتون وودز في عام 1944 قامت الدول بتثبيت عملاتهم أمام الدولار الأمريكي، يتكون سعر الذهب من عدة عوامل مهمة بما في ذلك ما يلي:

اسعار الذهب عالميا بالدولار

[finviz ticker=Gold width=400]

الطلب على الذهب

تزايد الطلب على أي سلعة – بما في ذلك الذهب – له تأثير في رفع سعر أي سلعة، كل الأشياء تتساوى، على أي رسم بياني إقتصادي يكون ميل منحني الطلب متجه الى أسفل من اليسار الى اليمين ويكون ميل منحني العرض متجه الى أعلى من اليسار الى اليمين.

يمثل محور ص السعر ويمثل محور س الكمية، دون الزيادة في الطلب – الذي يُمثله الإنتقال الى اليمين على منحنى الطلب – فإن الطريقة الوحيدة لزيادة كمية الطلب على الذهب هو تقليل الأسعار.

تداول الذهب حماية من خسائر العملات؟

سوف يرغب موردي الذهب في توريد ذهب أكثر عندما تقل الأسعار، وحيث أن هذا يؤثر بالسلب على إجمالي ربحهم، إن الإنتقال الى اليمين على منحنى الطلب على الذهب قد ينتج عن العديد من العوامل بما في ذلك عوامل إجتماعية وعوامل جيوسياسية وعوامل إقتصادية.

يحصن المستثمرين أنفسهم ضد التضخم بواسطة شراء الذهب كمخزن للقيمة، وحيث أن الذهب يمتلك خصائص فريدة مما يجعله مصدر جذاب للغاية كإستثمار طويل الأجل، نسلط الضوء على نقطة مهمة أخرى هي أن الطلب على الذهب يزيد دائماً في أوقات الإضطرابات لأن المستثمرين يبحثوا عن حماية أنفسهم من الأسواق الغير مستقرة بصورة كبيرة ويبحثوا عن الحماية من الخسائر في العملات.

XAUUSD متوسط ​​السعر الشهري

كما تستطيع أن ترى في الرسم البياني الموضح أعلاه، لقد زاد سعر الذهب منذ بداية الأزمة المالية عام 2008، حالة عدم الإستقرار التي عصفت بالأسواق جعلت المستثمرين ينطلقوا للبحث عن غطاء، كما يحدث غالبا أثناء فترات الركود الاقتصادي ويرتفع الطلب على الذهب، السبب الذي يدفع المتداولين لشراء الذهب أثناء الأوقات الإقتصادية الصعبة هو لحماية محافظهم الإستثمارية من الإنهيار، عن طريق تخصيص نسبة أكبر من محافظهم الى الذهب (في أوقات عدم الإستقرار) تستطيع تحصين نفسك ضد التضخم وزيادة رأس مالك على المدى الطويل.

 

يفسر نفس المنطق تصرفات المستثمرين الاوربيين من عام 2009 فصاعداً، عندما إرتفع معدل البطالة الأوروبية هبط التضخم الى مستويات منخفضة قياسية وركد النمو الإقتصادي وظهرت أزمة العملة، خاف المستثمرين من زوال أموالهم وقرروا الإستثمار في الذهب، بحلول نهاية عام 2011 وصل سعر الذهب الى 1880 دولار أمريكي للأوقية وتم تداوله بين 1600- 1800 دولار أمريكي حتى نهاية عام 2012.

كيف يرتبط تداول الذهب بالدولار الأمريكي

كما أشرنا سابقاً، تم ربط معيار الذهب بقيمة العملات، كلما زاد الطلب على الذهب يرتفع سعره بالنسبة للدولار، بحلول عام 1975 لم تعد العملات العالمية مربوطة بالدولار الأمريكي وتم تبني أنظمة التعويم الحر لسعر الصرف، خذ لحظة لتنظر الى كيفية زيادة متوسط سعر الذهب لكل أوقية ترويسية:

  • 1920 – 20.68 دولار أمريكي
  • 1940 – 33.85 دولار أمريكي
  • 1960 – 35.27 دولار أمريكي
  • 1980 – 615.00 دولار أمريكي
  • 2000 – 279.11 دولار أمريكي
  • 2005 – 444.74 دولار أمريكي
  • 2008 – 871.96 دولار أمريكي
  • 2011 – 1571.52 دولار أمريكي
 

بناء على المعلومات الواردة أعلاه، فإن أداء الذهب تاريخياً تفوق على أداء العملات كمخزن للقيمة وبهامش كبير، هذا هو السبب الذي جعل المتداولين يروا المعدن النفيس كاستثمار أمن.

 

العلاقة بين سعر الذهب وقوة الدولار الأمريكي هي علاقة مثيرة للاهتمام، مؤشر الدولار الأمريكي – هو مؤشر يقيس الدولار أمام سلة العملات – يكشف أن الدولار قلت قيمته في أول وثاني ربع من عام 2011، لكن سعر الذهب احتفظ بقيمته في هذا الوقت، لقد أثبتت العلاقة العكسية نفسها على مدار دورات متعددة، كلما قل سعر الدولار زاد سعر الذهب، وكلما زاد سعر الدولار قل سعر الذهب.

 

عندما يخاف المتداولين تبعات ضعف الدولار الأمريكي فإنهم يبحثون عن ملاذ أمن للإستثمار في الذهب، هذا يتسبب في إرتفاع أسعار الذهب، عندما يكون الدولار قوي فأن المتداولين يفضلون الاستثمار في أصول مثمرة أكثر ويقوموا بوضع الأموال في سوق الأوراق المالية ليستفيدوا من الأرباح المرتفعة المحتملة، يزدهر تداول الذهب عادة أثناء أوقات عدم الإستقرار والإضطرابات.

آخر كلمة عن تداول الذهب

يتأثر الطلب على الذهب وسعره وعدم إستقراره بعدد لا يحصى من العوامل، عن طريق الحفاظ على أذنك قريبة من الأرض تستطيع أن تمسك التيارات التي تحدث في السوف بمجرد حدوثها، يستفيد المتداولين في الذهب من مزيج من التحليلات الفنية والتحليلات الأساسية والتي من الممكن أن يتم إستخدامها لإدخال صفقات مربحة عن طريق الذهب، الذهب سلعة غير مستقرة للغاية ولكن لا يتوقع أن يفقد الذهب أهميته على المدى الطويل.

تتوفر هذه المادة فقط لأعضاء ألفكسو بلس، فقم بالتسجيل الآن واحصل على 7 أيام عضوية مجانية.

ليس لديك حساب؟ فتح حساب

يرجى ادخال الاسم الكامل
يرجى ادخال عنوان البريد الإلكتروني الفعال
يرجى ادخال كلمة مرور فعالة

أوافق على سياسة الخصوصية وأن يتم الاتصال بي وتلقي رسائل البريد الإلكتروني التسويقية أو الرسائل النصية القصيرة أو المكالمات الهاتفية من ألفكسو. وكذلك فتح حساب تداول مجاني على منصة ألفكسو

هل لديك حساب؟ تسجيل الدخول

+