مقدمة في أساسيات الاقتصاد الكلي

التحليل الأساسي للأسواق المالية هو دراسة الاقتصاد الكلي في الاقتصادات المعنية في أسواق الفوركس. والهدف الرئيسي للتحليل الأساسي هو جعل التوقعات المالية مثل " إذا ما كانت العملة أ سترتفع او تنخفض مقابل قيمة العملة ب ".  تتوقف كيفية الإجابة على هذا السؤال على مدى امكانية فك شيفرة الاقتصاد الكلي الذي يشكل التوقعات. يبحث التحليل الأساسي في القوى الكامنة التي تحرك الأسواق ويستخدم عادة من قبل المستثمرين على المدى الطويل، ولكن يمكن أيضا أن يستخدم من قبل التجار لفهم الأسواق التي يرغبون بالاستثمار والتداول فيها. قد يكون الجمع بين التحليل الأساسي إلى جانب التحليل الفني، الذي هو دراسة الأسعار، مزيجا قويا يمكن التاجر ويرسم صورة كاملة للأسواق. عند استخدام التحليل الأساسي، فمن المهم تحديد الأهداف. ونظرا لضخامة وتعقيد هذا المجال، فمن السهل أن يفقد المتداول التركيز أو التشتت بسبب عوامل مختلفة. لذلك، فإن الخطوة الأولى والأساسية في التحليل الأساسي هو أن تبدأ مع زوج العملة الذي كنت مهتما به. وهذا يضمن لك الاستمرار في التركيز على تفاصيل أكثر ذات الصلة من أجل المساعدة في تمهيد الطريق لبناء خطة تداول. هل ينبغي عليك ببساطة انتقاء زوج العملات المتداول بضربة حظ أو أن هناك بعض منطق للاختيار؟ في حين لا توجد قاعدة ويعود الخيار إلى التاجر ليبدأ التداول مع زوج العملة التي يختارها، سيكون من المنطق الارتباط الأسواق الحالية. على سبيل المثال، ما هو أكثر المواضيع تداولا في هذه اللحظة؟ أي عملة أو اي سياسات للبنك المركزي يتم الإشارة أليها باستمرار في الأسواق؟ عن طريق اختيار الأداة الأكثر تحركا أو الاصل الاكثر تداولا، فإن التجار يكونون قادرين على العثور على مزيد من المعلومات وربما كسب المزيد من المعرفة عن طريق الجمع بين الجوانب الفنية والأساسية.

تأثير أساسيات الاقتصاد الكلي على الأسواق

يعد الاقتصاد الكلي أبرز الأساسيات الرئيسية الدافعة لأسواق العملات. يعرف الاقتصاد الكلي كفرع في الاقتصاد الذي يعتمد على دراسة العوامل الاقتصادية على نطاق واسع. ومن الأمثلة على ذلك أسعار الفائدة والبطالة والتضخم أو الناتج المحلي الإجمالي على سبيل المثال لا الحصر. في أسواق العملات، التحليل الأساسي يكمن في تحديد مدى صحة الاقتصاد أ بما يقوم به فيما يتعلق بالاقتصاد ب، حيث يتم تمثيل الاقتصاد أ وب عن طريق زوج العملة. لذلك، فإن التحليل الأساسي للزوج AUDNZD ببساطة تعني دراسة ومقارنة الاقتصاد الكلي بين أستراليا ونيوزيلندا.

أساسيات الاقتصاد الكلي -أهم التقارير التي يجب متابعتها

فيما يلي قائمة من التقارير الأساسية الرئيسية التي يجب متابعتها اعتمادا على نوع الأسواق التي يجري رصدها. 1. الناتج المحلي الإجمالي: الناتج المحلي الإجمالي ينطبق على أسواق العملات. يتم اصدار تقريره على أساس شهري أو ربع سنوي ويظهر معدل النمو خلال الفترة المحددة. الناتج المحلي الإجمالي هو مقياس لقيمة جميع السلع والخدمات المنتجة في البلاد. يعد تقرير الناتج المحلي الإجمالي المؤشر الرئيسي لقوة الاقتصاد، وعادة ما يشير الى النشاط الاقتصادي المرتفع، وبالتالي يمكن أن يؤثر على السياسات النقدية للبنك المركزي. تقارير الناتج المحلي الإجمالي مهمة على أساس ربع سنوي (فصلي) وسنوي يقارن النمو على أساس سنوي. خلال فترات التقارير الفصلية غالبا ما تؤثر الاتجاهات الموسمية في معدل النمو. على سبيل المثال، في الولايات المتحدة، الناتج المحلي الإجمالي خلال الفصل الأول عادة ما يكون الأضعف، بينما يرتفع النمو في الفصل الثاني ويستمر بالارتفاع، حيث يكون الناتج المحلي الإجمالي في الفصل الثالث هو الأقوى. في حين يمكن استخدام تقارير الناتج المحلي الإجمالي للحصول على فكرة عن مدى قوة تحرك الاقتصاد، حيث قد تنشأ الوظائف المحتملة نتيجة لذلك، وبالتالي المزيد من أجور العمال والتي بدورها يمكن أن تؤثر على الإنفاق الاستهلاكي وبالتالي على التضخم. 2. التضخم: يعرف أيضا باسم مؤشر أسعار المستهلك. يتم تحريره على أساس شهري أو ربع سنوي. معدل التضخم هو ارتفاع أو انخفاض في قيمة سلة السلع والخدمات الأكثر شيوعا، ويتضمن ذلك التغذية والملابس والنقل والوقود. ارتفاع معدل التضخم هو علامة على وجود اقتصاد سليم ولكن في نفس الوقت يمكن أن يؤثر على البنوك المركزية لرفع أسعار الفائدة من أجل احتواء معدل التضخم. هناك العديد من العوامل التي تؤثر على التضخم، بما في ذلك تقدير العملة / الاستهلاك وكذلك أسعار النفط التي تؤثر على البضائع التي يتم استيرادها. تتبع معظم البنوك المركزية اقتصاد قائم على معدل التضخم المستهدف. يستخدم هف التضخم 2.00% على نطاق واسع ويتم تغيير المعدلات تبعا لذلك في محاولة للوصول إلى استقرار الأسعار. لذلك، غالبا ما ينظر إلى ارتفاع معدل التضخم تمهيدا لرفع معدل الفائدة، بينما تراجع التضخم يؤدي عموما لخفض أسعار الفائدة.   Capture1 3. تقارير العمل والعمالة: يتم تحرير تقرير سوق العمل مرة واحدة في الشهر، ويقوم على مسح الأسر و / أو الشركات. يسلط الضوء على الحالة العامة لسوق العمل من حيث عدد الأشخاص الذين يعملون في الاقتصاد، ومعدل البطالة وزيادة الأجور. يعد نمو الأجور في سوق العمل مؤشر مهم مما يؤثر في النهاية على معدل التضخم. ارتفاع معدل نمو الأجور يعني المزيد من الإنفاق الاستهلاكي والذي بدوره يدفع التضخم تصاعديا، في حين أن انخفاض نمو الأجور يمكن أن يشير الى الانكماش. 4. أسعار الفائدة: تسعى جميع البنوك المركزية نحو تحقيق هدف التضخم، وفي بعض الحالات، تساعد الاقتصاد للوصول إلى قدرة التوظيف الكاملة للعمالة. بناء على هذه الأهداف، تأخذ البنوك المركزية المؤشرات الاقتصادية الرئيسية بعين الاعتبار وتقيم ما إذا كانت ستزيد، او تخفض أو تبقي على أسعار الفائدة. تجتمع البنوك المركزية كل شهر تقريبا وترصد التقدم الاقتصادي لتفرج عن وجهات نظرها، ويعرف ذلك باسم بيان السياسة العامة، حيث يحدد البنك المركزي وجهة نظره بالاقتصاد، ومسار المستقبل وما قد يفعل البنك المركزي بما يخص أسعار الفائدة. لا تقتصر المؤشرات الاقتصادية فقط على ما سبق ولكن تتضمن الكثير من التفاصيل الأخرى. بعض التقارير الاقتصادية الأخرى التي يمكن أن تكون ذات فائدة هي: * استطلاعات مؤشر مديري المشتريات: يتم إجراء المسح الشهري للشركات، والمعروفة باسم مؤشر مديري المشتريات، ويتم تصنيفها على نطاق واسع الى قطاعات البناء والخدمات وقطاعات التصنيع. في حين إذا كان مؤشر مديري المشتريات أكثر من 50 فإنه يشير الى التوسع وإذا كان أقل من 50 فإنه يشير الى الانكماش. استطلاعات مؤشر مديري المشتريات هي مؤشرات مبكرة للنظرة العامة من التفاؤل بالأعمال. تشمل بعض التقارير الهامة لمؤشر مديري المشتريات الهامة معهد إدارة التوريد (ISM) في الولايات المتحدة ومؤشر مديري المشتريات ماركيت في المملكة المتحدة ومنطقة اليورو.   * مبيعات التجزئة: تستخدم بيانات مبيعات التجزئة كمقياس للبيع المجمع للسلع بالتجزئة على مدى فترة من الزمن. تشكل مبيعات التجزئة المكون الاكبر والداعم الذي يضيف إلى الناتج المحلي الإجمالي وتشير إلى سلوك الإنفاق الاستهلاكي العام أيضا. عند توسع الاقتصاد يميل المستهلكين إلى إنفاق أكثر وبالتالي تظهر زيادة الطلب على السلع وبالتالي زيادة الناتج المحلي الإجمالي، والذي يؤثر بدوره على أسواق العمل والتضخم   * الإنتاج الصناعي: يقيس هذا التقرير ناتج القطاع الصناعي، ويأخذ في الاعتبار التصنيع أيضا. لا يسهم الإنتاج الصناعي كثيرا في الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد لكنها يشير في مرحلة مبكرة الى حالة التصنيع والقطاع الصناعي وخاصة من حيث فرص العمل وتوقعات التضخم.

البنوك المركزية -لماذا يجب عليك الانتباه والمتابعة

  بصرف النظر عن كل الأسس المذكورة أعلاه، تشكل البنوك المركزية فئة خاصة. في وقت سابق، كان عمل البنوك المركزية يقتصر على الإعلان عن التغييرات في السياسة. على مدى العقود الأخيرة، اتخذت البنوك المركزية نهج أكثر نشاطا إلى الأسواق، في وسيلة لتحسين الاتصال مع السوق بالنسبة للتغييرات في السياسة، هذا يعني زيادة التقلب وخصوصا عندما يتحدث البنك المركزي. في الوقت الحاضر، تتضمن التقويمات الاقتصادية الكثير من خطابات البنوك المركزية، حيث يكون رد فعل الأسواق قويا على هذه الخطابات. يعرض المثال التالي أدناه أهمية خطابات البنوك المركزية وتأثيرها على الأسواق، وخصوصا عندما يحتوي الخطاب على قرار البنك المركزي: 4 نوفمبر 2015: اجتمع مسؤولو البنك المركزي الأوروبي للحديث في حفل أقيم في فرانكفورت، كان من بينهم رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي وأعضاء المجلس دانييلي نوى وفيتور كونستانسيو وغيرهم. كان التركيز على إجراءات سياسة البنك المركزي الأوروبي عندما يلتقي في ديسمبر كانون الاول. في السابق، قال البنك المركزي الأوروبي أنه سيتخذ قرارا بشأن المزيد من اجراءات السياسة النقدية في اجتماع ديسمبر. لذلك كانت الأسواق تراقب عن كثب محافظي البنوك المركزية على أمل صدور أي تلميحات بخصوص الاجتماع المقبل في ديسمبر كانون الاول. صرح جميع المسؤولين أن هناك حاجة لإعادة تقويم سياسات البنك المركزي الأوروبي، حيث قالوا إن التضخم كان ضعيفا وان البنك المركزي ملتزم بالوصول إلى هدف التضخم عند 2.0٪. أخذت الأسواق هذه التعليقات بمثابة تأكيد على أن البنك المركزي الأوروبي سوف يقوم بتخفيف السياسة النقدية بشكل أكبر. تراجع زوج العملات EURUSD ويواصل تراجعه حيث بدأت الأسواق ببناء توقعات تشير الى أن البنك المركزي الأوروبي سوف يعلن تدابير سياسة قوية في اجتماعه في ديسمبر كانون الاول.  

أساسيات الإقتصاد الكلي - ملخص

مع أساسيات الاقتصاد الكلي، يجب على التاجر أو المستثمر التصرف وفقا للبنك المركزي. الهدف الاهم هو فهم الاتجاه الأساسي في الاقتصاد مقارنة مع اقتصاد آخر. على سبيل المثال، قد يثير الاتجاه التصاعدي في نمو الناتج المحلي الإجمالي الى جانب الارتفاع في الأجور وسوق العمل بشكل عام مع وجود اتجاه صحي للتضخم التوقعات في كثير من الأحيان التي تشير الى رفع أسعار الفائدة من أجل تهدئة الاقتصاد. وبالمثل، تواصل انخفاض نمو الناتج المحلي الإجمالي وارتفاع معدلات البطالة وانخفاض التضخم عادة ما يدفع البنك المركزي لتحفيز الاقتصاد من خلال خفض أسعار الفائدة واستخدام تدابير إضافية لتخفيف الشروط النقدية. وبمقارنة هذه البيانات مع اقتصاد آخر، يعطيك هذا صورة أكبر للأسس التي تحرك هذا الزوج. من الممكن جمع هذه المعلومات مع التحليل الفني وبعدها يتم التداول وفقا لذلك. في حين يمكن اتخاذ خطوة أخرى، حيث ان التحليل الفني يمكن ان يعطيك سعر البيع او الشراء المناسب لزوج العملات.

تتوفر هذه المادة فقط لأعضاء ألفكسو بلس، فقم بالتسجيل الآن واحصل على 7 أيام عضوية مجانية.

ليس لديك حساب؟ فتح حساب

يرجى ادخال الاسم الكامل
يرجى ادخال عنوان البريد الإلكتروني الفعال
يرجى ادخال كلمة مرور فعالة

أوافق على سياسة الخصوصية وأن يتم الاتصال بي وتلقي رسائل البريد الإلكتروني التسويقية أو الرسائل النصية القصيرة أو المكالمات الهاتفية من ألفكسو. وكذلك فتح حساب تداول مجاني على منصة ألفكسو

هل لديك حساب؟ تسجيل الدخول

+