كل ما يجب أن تعرفه عن مفهوم المال في الاقتصاد

المال أو النقود هو مصطلح يشير إلى ما يمكن تخزينه دون أن يفقد قيمته ويمكن استعماله في شراء السلع والخدمات التي يرغب بها الشخص، وهي وحدة متفق عليها لتقييم أسعار السلع والخدمات وشراء الخدمات باستخدامها.


ما هي النقود؟ قد تجد نفسك أمام هذا السؤال في وقت ما، نعم صحيح أنها الورقة التي أعطيتها للبائع مقابل فنجان قهوتك الصباحي، لكن ما هو تعريفها الاقتصادي؟ وكيف اكتسبت قيمتها الحالية؟

المال أو النقود هو مصطلح يشير إلى ما يمكن تخزينه دون أن يفقد قيمته ويمكن استعماله في شراء السلع والخدمات التي يرغب بها الشخص، وهي وحدة متفق عليها لتقييم أسعار السلع والخدمات وشراء الخدمات باستخدامها.

الأموال التي نستخدمها اليوم مرت بمراحل طويلة، فمنذ مئات السنوات كان البشر يستخدمون نظام المقايضة، أي إذا كنت ترغب بشراء القمح من شخص آخر فعليك ان تقدم له سلعة اخرى مقابل ذلك ولنقل الأرز، لكن هذا النظام غير فعال ويعج بالمشاكل، فماذا لو لم تجد شخصاً بحاجة إلى بضاعتك؟ أو لو وجدت شخصاً يريد مقايضتها لكنه لا يملك سلعة تريدها؟

هذه السلبية في نظام المقايضة دفعت بالبشر إلى اختراع ما يمكن تسميته بعملات السلع وهي شكل أولي من الأموال التي تستند إلى قيمة سلعة معينة، وكانت السلعة الأفضل هي المعادن الثمينة كالذهب والفضة، لأنه يمكن تخزينها لسنوات طويلة ويمكن تقسيمها لوحدات، وعوضاً عن حمل كميات الذهب معك للبيع والشراء أصبح البشر يتداولون أوراقاً تمثل قيمة الذهب المودع في المصرف، وهذا هو الشكل الأولي من المال.

ما هي العملة الرسمية؟ وكيف يتم قياس حجم الأموال؟

الأنظمة الاقتصادية تطورت بشكل هائل مع السنوات ولم تعد المعادن الثمينة قادرة على دعم حاجة تلك الاقتصادات إلى المال، حيث أصبحت المجتمعات تعج بالسلع والخدمات التي لكل منها قيمتها الخاصة، وهو ما دفع بالحكومات لإصدار شكل جديد من الأموال وهي العملات الرسمية.

العملة الرسمية لا تستند قيمتها كنقود إلى سلعة معينة بالذات، بل تكتسب قيمتها من كونها وسيطاً للتعامل والتداول متفق عليه بين مؤسسات وأفراد دولة ما، وهذه العملة تمثل السلع والخدمات العديدة التي ينتجها مجتمع ما لنفسه وللمجتمعات الأخرى، وكلما زادت هذه السلع والخدمات زادت قوة عملة دولة ما، والعكس صحيح.

هذا يفسر لماذا لا تستطيع عملية طباعة المزيد من المال التحكم في قوة اقتصاد معين، ما لم يكن هناك خدمات وسلع تدعم طباعة هذا المال، فالأساس الأقوى لعمل الأموال والعملة هو كون أفراد دولة ما يؤمنون فعلاً أنها أموال قابلة للتداول!

ما هي العملة الرسمية؟ وكيف يتم قياس حجم الأموال؟

المال وحجمه في النظام الاقتصادي يؤثر بشكل كبير على أسعار السلع والخدمات في دولة ما، فعندما يقل حجم المال في الاقتصاد مع بقاء السلع القابلة للشراء في حجمها نجد ظاهرة تسمى بالانكماش الاقتصادي، حيث يقل الطلب على السلع بسبب قلة المال، و عندما يزيد حجم المال في الدورة الاقتصادية مع بقاء السلع والخدمات بالحجم نفسه يصبح على الشخص دفع المزيد من الأموال للحصول على ذات السلع والخدمات وهو ما يسمى ظاهرة التضخم الاقتصادي.

بكل الأحوال فإن الاقتصاديين ولقياس حجم المال في اقتصاد معين قاموا بتقسيم الأموال إلى ثلاثة أقسام، أولها يتضمن كل أشكال العملات المالية والودائع تحت الطلب مثل الحسابات الجارية في المصارف، وهذه الأموال تستعمل في عمليات الشراء والدفع.

القسم الثاني يضم كل الأموال التي في القسم الأول إضافة إلى ودائع التوفير وأرصدة أسواق المال غير التابعة لشركات وهذا القسم من الأموال يمثل الأنواع التي يكن تحويلها بسهولة إلى نقود، وأخيراً القسم الثالث الذي يضم الودائع ذات تاريخ الاستحقاق المحدد وأرصدة أسواق المال التابعة لشركات ومؤسسات، وبجمع هذه الأقسام يمكن التوصل إلى حجم الأموال في اقتصاد معين.

AL_AR_GOLD_Banner-V3_970x250

البنك المركزي والمال

من البديهي أن ترغب أي حكومة في طبع المزيد من الأموال فهي تساعدها على تمويل مشاريعها ودفع الاجور وغير ذلك، لكن كما قلنا فإن طباعة الأموال دون تخطيط ووجود هدف واضخ سيؤدي لزيادة الأسعار بشك كبير ودفع الاقتصاد نحو التضخم.

لذلك تلجأ المصارف المركزية التي عادة ما تخول بهذه الوظائف في زيادة أو إنقاص حجم المال في الاقتصاد عبر عدة طرق، فعوضاً عن طباعة الأموال يمكن للمصرف المركزي أن يشتري الأوراق المالية الحكومية ذات الدخل الثابت من السوق.

Al-Bitcoin-970x250-v02

هذه العملية رغم انها تتضمن طباعة الاموال لشراء تلك الأوراق المالية إلا أنها تضعها في الدورة الاقتصادية وبيد العامة الذين سيستخدمون تلك الأموال، وبالتالي لن يسبب ذلك زيادة في الأسعار نتيجة زيادة حجم المال في الاقتصاد.