صندوق المؤشرات المتداولة

ولكن إذا أردت أن تعرف أكثر عن طريقة عمل هذه الصناديق فعليك أن تعرف أنواعها أولاً فهي تنقسم إلى نوعين أحدها يعرف بصناديق الاستثمار المشتركة والأخرى هي القابلة للتداول ETF صندوق المؤشرات المتداولة ، ويقوم النوع الأول على مبدأ تجميع أموال واستثمارها في أوراق مالية كالأسهم والسندات وغيرها، عن طريق خبراء ماليين (يتم الاتفاق على تحديد صلاحيتهم) وبطريقة تراعي مصلحة كل من الجهة المستثمرة والمستثمرين.ويتيح هذا النوع من التعامل فرصة أمام المستثمرين للوصول إلى محافظ متنوعة من الأسهم والسندات والأوراق المالية التي لا يمكنهم التعامل بها بأموالهم وحدها.أما النوع الثاني وهو ما يعرف بصناديق الاستثمار القابلة للتداول ETF (وهو ما سنتعرض للحديث عنه) فهو نوع يعمل كمؤشر للبورصة ويعكس مؤشرات لسلع وأصول مالية عديدة، والذي تعود فكرته إلى عام 1993 مع بداية العمل بمؤشر SPDR ويلقى هذا النوع شعبية من قبل المستثمرين بفضل ميزاته الكثيرة وآلية عمله التي تميّزه عن صناديق الاستثمار المشتركة التقليدية.تقول الدراسات أن القدرة على تنويع الاستثمارات في أسواق متعددة، يعتبر العامل الأول في نجاح الاستثمار وتوليد العائد، إلا أن هذه العملية يجب أن تتم بذكاء وعادة تقدمها صناديق الاستثمار القابلة للتداول.

ما هي صناديق المؤشرات المتداولة?

تتوفر هذه المادة فقط لأعضاء ألفكسو بلس، فقم بالتسجيل الآن واحصل على 7 أيام عضوية مجانية.

ليس لديك حساب؟ فتح حساب

يرجى ادخال الاسم الكامل
يرجى ادخال عنوان البريد الإلكتروني الفعال
يرجى ادخال كلمة مرور فعالة

أوافق على سياسة الخصوصية وأن يتم الاتصال بي وتلقي رسائل البريد الإلكتروني التسويقية أو الرسائل النصية القصيرة أو المكالمات الهاتفية من ألفكسو. وكذلك فتح حساب تداول مجاني على منصة ألفكسو

هل لديك حساب؟ تسجيل الدخول

+

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول

ينطوي تداول عقود الفروقات على مخاطر خسارة كبيرة قد لا تكون مناسبة لجميع المستثمرين. يرجى التأكد من فهمك الكامل للمخاطر واتخاذ العناية المناسبة لإدارة تعرضك.

التداول ينطوي على مخاطر الخسارة

X