ينطوي تداول عقود الفروقات على مخاطر خسارة كبيرة قد لا تكون مناسبة لجميع المستثمرين. يرجى التأكد من فهمك الكامل للمخاطر واتخاذ العناية المناسبة لإدارة تعرضك.

التداول ينطوي على مخاطر الخسارة

X

ماذا تعرف عن التغاير وتطبيقه في البورصة؟

 انسحب هذا التعريف على عالم تداول الأسهم، ليصبح التغاير بنوعيه: السلبي والإيجابي، دلالة على اتجاه العلاقة بين سهمين أو أكثر في المحفظة الاستثمارية، وذلك بهدف جعل سلوك هذين السهمين معاً عاملاً هاماً في خدمة تقليل قيمة المخاطر الإجمالية المفترضة على الأصول المالية.حيث تعتمد نظرية المَحَافظ المالية الحديثة اليوم، على التعامل مع المخاطر بطريقة تجعل عائدات تداول الأسهم أعظم مايُمكن، وذلك من خلال الحفاظ على مستوى معيّن من المخاطر الإجمالية لمكوّناتها، مع الاعتراف دائماً بأهمية المخاطرة في رفع احتمال وجود عائدات أكبر من هذه الأسهم. حيث يجب أن تجمع المحفظة الاستثمارية بين أصول مالية عديدة تُبدي تغايراً سلبياً، ومن أجل ذلك، يسعى المستثمرون إلى جعل محتويات محافظهم الاستثمارية متنوّعة عبر توزيع رأس المال على عدة مشاريع وأعمال في مجالات مختلفة، تهدف في النهاية إلى تقليل كمية المخاطر المشتركة لهذه الأسهم، بحيث تعوّض أرباح أحدها الخسارة التي قد يتسبب بها السهم الآخر في حال تضرر قيمته بتلك المخاطر المحتملة.

كيف نحسب قيمة التغاير؟

تتوفر هذه المادة فقط لأعضاء ألفكسو بلس، فقم بالتسجيل الآن واحصل على 7 أيام عضوية مجانية.

ليس لديك حساب؟ فتح حساب

يرجى ادخال الاسم الكامل
يرجى ادخال عنوان البريد الإلكتروني الفعال
يرجى ادخال كلمة مرور فعالة

أوافق على سياسة الخصوصية وأن يتم الاتصال بي وتلقي رسائل البريد الإلكتروني التسويقية أو الرسائل النصية القصيرة أو المكالمات الهاتفية من ألفكسو. وكذلك فتح حساب تداول مجاني على منصة ألفكسو

هل لديك حساب؟ تسجيل الدخول

+

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول