كيف تبدأ الاستثمار بـ 100 دولار فقط!

في عصرنا الحالي والذي تشهد فيه أسواق المال والاقتصادات العالمية حالات تضخم مستمرة، فإن عملية تكديس الأموال والاحتفاظ بها لم تعد تصرفاً حكيما،

فامتلاكك اليوم لمبلغ 100 دولار مثلاً، ومحاولة استعماله بعد 20 عاماً سيفاجئك بأن قيمة الأشياء اختلفت بشكل جذري وأن ما كنت تستطيع امتلاكه مقابل 100 دولار قد يصبح بألف دولار بعد 20 عاماً.

الحل إذاً في الاستثمار والتداول وتشغيل المال عوضاً عن تكديسه، فلو وضعنا مبلغاً صغيراً مثل 100 دولار في صندوق مشترك يقدم ربحاً سنوياً بنسبة 7% فإننا بعد 30 عاماً سنحصل على ربح يزيد عن 760 دولار، بالتأكيد هذا ليس بالمبلغ الذي يعتمد عليه لكن تخيل أن مبلغ صغير مثل 100 دولار يدر سبعة أضعافه ربحاً، فماذا عن الاستثمار الأكبر.

هذا لا يعني أنه لا يمكنك البدء في الاستثمار والتداول من مبلغ صغير مثل 100 دولار، بل ذلك شيء ممكن وهناك العديد من الأساليب التي يمكنك بدء الاستثمار فيها بمبلغ صغير مثل هذا.

اليوم تستطيع التداول في الأسهم عبر ما يسمى بالمستشار الآلي Robo-Advisors وهي مواقع على شبكة الإنترنت تقوم بالاستثمار لك عبر معطيات وأسئلة تجيب عليها ويقرر المستشار بناءً عليها الاستثمار الأنسب لك وللمحفظة الاستثمارية الخاصة بك وكيفية إدارتها.

سابقاً كان يجب دفع مبلغ 100 دولار للبدء باستعمال خدمات المستشار الآلي لكن الآن يمكن للشخص البدء فقط بمبلغ 100 دولار الذي يريد وضعه في التداول في الأسهم أو الاستثمار في غيره من أشكال الاستثمار التي يدعمها المستشار الآلي.

من أهم ميزات الاستثمار في الأسهم أنك بامتلاكك أسهم في شركة تصبح جزءاً منها، ومع الوقت حين تزداد أرباح الشركة ونموها على الأمد الطويل سوف تستفيد أنت كذلك من ذلك ليس فقط بارتفاع سعر أسهمك، بل وبأشكال عدة مثل توزيعات الأرباح التي تقدمها الشركة لمساهميها.

ما هي أبرز الطرق لاستثمار 100 دولار؟

ربما قد لا تمتلك الخبرة الكافية لكي تبدأ في التداول والاستثمار في الأسهم لوحدك حتى لو كان الأمر بالاستعانة بالمستشار الآلي، في هذه الحالة فإن الاستثمار في صناديق الاستثمار القابلة للتداول ETF Exchange Traded Fund يعتبر طريقة محتملة بالنسبة للاستثمار.

فعند قيامك بالاستثمار في مثل هذه الصناديق وشراء حصة فيها فأنت تمتلك جزءاً من كل الأسهم والسندات وأي أصول تمتلكها تلك الصناديق، وهو ما يمنحك ميزة التنوع أكثر من امتلاكك سهماً أو سندات تابعة لجهة واحدة فقط، وبالتالي تمنحك مخاطر أقل.

أيضاً صناديق المؤشرات Index Funds تعتبر خياراً مهماً وأكثر أماناً من ناحية المخاطر من كثير من أشكال الاستثمار الأخرى، حيث يمكنك ان تضع 100 دولار في مثل هذه الصناديق ومشاهدتها تنمو وتحقق الربح مع الوقت، ميزات هذه الصناديق دفعت بأسطورة الاستثمار والمال وارين بوفيت إلى مدحها، حيث نصح المستثمرين المبتدئين بوضع 10% من استثماراتهم في سندات الحكومة و90% منها في صناديق مؤشر S&P 500 قليلة التكاليف.

صناديق المؤشرات تقدم فرصة ممتازة لأي مستثمر بمبلغ صغير مثل 100 دولار، فمبدأها أسهل للفهم وأقل تعقيداً للمستثمر المبتدأ، كما أنك بالاستثمار فيها تضع أموالك لأجل التداول في مئات وربما آلاف الشركات تبعاً للمؤشر الذي يتابعه ذلك الصندوق.

فتح حساب توفير هو فكرة جيدة لمبلغ 100 دولار الخاص بك، الهدف هنا ليس الاستثمار عبر وضع مالك في حاسب التوفير بل تنمية المبلغ قدر الممكن للدخول في الاستثمار الأكثر ربحاً ومخاطراً في نفس الوقت.

حسابات التوفير عالية الفوائد هي فرصة ممتازة لتنمية مبلغ 100 دولار الذي تملكه، كما أنه يمكنك سحب مالك في أي وقت ترغب، وحين تشعر بأن المبلغ الذي تملكه أصبح كافياً للبدء بالمرحلة الجديدة من الاستثمار يمكنك البدء.

المزيد من الاستثمار

السندات المالية بالتأكيد خيار رائع للمستثمر المبتدأ، فأنت تستثمر أموالك في شركة أو حكومة معينة، لكنك فعلياً تقرضهم مالك، الذي ستحصل على فوائد عليه إضافة إلى المبلغ الأصلي بعد انتهاء مدة السند المالي.

صحيح أن الأرباح التي تقدمها السندات تعتبر أقل من الأسهم بشكل ملحوظ، لكنها بالتأكيد الاستثمار الأكثر ضماناً والأقل مخاطراً، وهي مثالية لمن يريد الاستثمار بالشكل طويل الأمد، وتوفير مبالغ لأشياء ومشاريع بعيدة المدى.

أيضاً دورات التعليم عبر الإنترنت تعتبر واحدة من أفضل الطرق لتحقيق الاستثمار في نفسك وزيادة معرفتك في مجالات الاستثمار والتداول، ورغم أنه هناك الآلاف من تلك الدورات المجانية إلا أنه حتى في حالة الدورات المأجورة فإنه يمكنك التسجيل في دورتين أو أكثر بمبلغ 100 دولار فقط على العديد من المنصات التعليمية مثل Coursera وFuture Learn وغيرها الكثير.

كل تلك الأشكال من الاستثمار وغيرها تؤكد أنه حتى وبأقل الإمكانيات وبمبلغ صغير مثل 100 دولار فإنه يمكنك البدء بالاستثمار وتحقيق الربح، اليوم قبل الغد.