مستقبل الاستثمارات البديلة بعد تطور التكنولوجيا

السنوات الأخيرة شهدت تقدماً هائلاً للتكنولوجيا في مجال الاستثمار والتداول وأسواق المال، حيث خلقت التكنولوجيا بفضل هذا التقدم أشكالاً جديدة للاستثمار والتداول في مختلف قطاعات المال حيث فرضت نفسها بقوة، وأحد أبرز القطاعات التي تستهدفها التكنولوجيا في الفترة القادمة هو قطاع الاستثمارات البديلة. الاستثمارات البديلة تعني الأصول المالية التي لا تنتمي للأصول المالية الثلاثة التقليدية وهي الأسهم والسندات والنقد، وتشمل الاستثمارات البديلة صناديق التحوط وعقود المشتقات والسلع والعديد غيرها.

الاستثمارات البديلة - المخاطر البديلة

معظم الاستثمارات البديلة تتركز في أيدي المستثمرين أصحاب الثروات الكبرى ومستثمري الشركات بسبب الطبيعة الخاصة في الاستثمارات البديلة التي لا تتأثر بشكل كبير بالتغيرات في مجال الاستثمارات التقليدية وتملك مخاطرها الخاصة في الاستثمار. اليوم تشهد الاستثمارات البديلة ظهور أشكال جديدة للاستثمار والتداول كما هو الحال في مختلف قطاعات المال، وتواجه تغييراً كبيراً بدأ وسيستمر في السنوات القادمة.

كيف تغير التكنولوجيا الاستثمارات البديلة؟

التغيير الكبير الذي افتعلته التكنولوجيا في قطاعات المال يمكن ملاحظته بشكل واضح في صعود خدمات التجارة الإلكترونية والسفر رخيص التكاليف، واستطاعت هذه الخدمات منافسة الأسواق التقليدية. في مجال الاستثمارات البديلة فقد شهد السوق العديد من التقنيات والخدمات الجديدة التي ظهرت في السنوات الماضية، ولعل أبرزها سجلات Blockchain التي تعمل على تسجيل كل عملية في مجال العملات الافتراضية Bitcoin، وهذه التقنية ساعدت على تسهيل عمليات البيع والشراء ونقل الأموال وتسديها مما قلل التكاليف على كل أطراف العملية.

الذكاء الاصطناعي في الاستثمارات البديلة

أيضاً نجد أحد أبرز تقنيات التكنولوجيا في الاستثمارات البديلة وهي المستشار الآلي Robo-Advisor حيث تساعد هذه الخدمة الكثير من المستثمرين على إدارة المحفظة الاستثمارية الخاصة بهم، وتساعدهم اللوغاريتمات الخاصة بها على اتخاذ قرارات الاستثمار والتداول الأفضل لهم، وكل ذلك مع تقليل التكاليف على المستثمر. كذلك التحليلات الفكرية أو المعرفية هي تقنية تمكن من تحليل اللغة والتعرف على الصوت وغيرها من التقنيات التي ستساعد الخبراء الماليين على تحليل ودراسة اتجاهات السوق المتغيرة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من الأدوات التقنية. كيف تغير التكنولوجيا الاستثمارات البديلة؟ طبعاً هذه التقنيات كأي تقنية في أي مجال تواجه بعض الصعوبات التي تؤخر تبنيها والعمل عليها من قبل جميع المستثمرين والشركات في السوق، وتتلخص هذه الصعوبات في عاملين رئيسيين. العامل الأول هو عدم وجود سبب ملح جداً للتغيير، خصوصاً أن هوامش الربح بالنسبة للعديد من المدراء الماليين تصل إلى 40% وهو ما يسبب البطء والميل الشديد نحو البقاء على التقنيات الحالية في التداول والاستثمار، فلم قد تغير شيئاً يحقق الغرض المطلوب منه؟! العامل الثاني يتلخص في قلة الإنفاق على التكنولوجيا في العديد من المؤسسات والشركات، وبالتالي فإن التغيير الجذري نحو التقنيات الجديدة ستكون تكاليفه كبيرة جداً، وستجد صعوبة في التعامل مع التقنيات الجديدة بالنسبة للشركات التي تعتمد بشكل كبير على التقنيات القديمة في الاستثمار والتداول وتقديم الخدمات. لكن رغم ذلك فإن التغيير التكنولوجي بدأ بالفعل في مجال الاستثمارات البديلة والعديد من الشركات أدركت ذلك وبدأت بالتحول الفعلي والاستثمار في مجال التكنولوجيا لتطوير خدماتها ونشاطاتها وخلال سنة قد يشهد قطاع الاستثمارات البديلة تغيراً جذرياً في أسلوب عمله.

الاستثمار والتداول في عام 2030

عام 2030 قد يبدو بعيداً للبعض لكنه بعد 13 عاماً فقط وهي مدة ليست طويلة في عالم المال والاقتصاد وهو ما دفع بالعديد من الخبراء الماليين لوضع توقعات لوضع الاستثمار والتداول والمستثمرين في تلك الفترة. المستثمر في عام 2030 سيكون أكثر عالمية ومتصلاً بالعديد من المجتمعات عبر العديد من الوسائل التقنية وبالتالي فإن زبائن وعملاء الشركات المالية سيكونون أكثر تنوعاً من الوضع الحالي بكثير. هذا سيكون له تأثير كبير على الاستثمار والاقتصاد في تلك الفترة حيث سيقدم الكثير من الفرص لتوسيع عمليات التداول والاستثمار في مختلف المجالات والأسواق في العالم، وهذا بدوره سيساهم في نمو الاستثمارات والأرباح للعديد من الشركات التي ستعرف كيف تتعامل مع تلك التغيرات المستقبلية في مجال الاستثمار. التغيير الأكبر في الاستثمار سيكون في التوجه نحو التكنولوجيا المالية Fin-Tech التي تقدم وجهاً جديداً ومختلفاً للخدمات المالية والتعامل مع العملاء والزبائن وهي في نظر العديد من الخبراء ستكون أبرز اتجاهات السوق والموضة الأبرز في مجال الاستثمار في الخدمات المالية.

تتوفر هذه المادة فقط لأعضاء ألفكسو بلس، فقم بالتسجيل الآن واحصل على 7 أيام عضوية مجانية.

ليس لديك حساب؟ فتح حساب

يرجى ادخال الاسم الكامل
يرجى ادخال عنوان البريد الإلكتروني الفعال
يرجى ادخال كلمة مرور فعالة

أوافق على سياسة الخصوصية وأن يتم الاتصال بي وتلقي رسائل البريد الإلكتروني التسويقية أو الرسائل النصية القصيرة أو المكالمات الهاتفية من ألفكسو. وكذلك فتح حساب تداول مجاني على منصة ألفكسو

هل لديك حساب؟ تسجيل الدخول

+